استغلال سيدة مسنة من أجل أرباح اليوتوب يشعل غضب المغاربة مطالبين بتدخل الحموشي والجمعيات

متابعة

استنكار واسع وتنديد كبير، ذاك الذي عبر عنه عدد من النشطاء المغاربة، بسبب استغلال سيدة مسنة للاستفادة من أرباح “اليوتيب”

“مي السعدية” بطلة قناة مي السعدية وسارة”، وهي سيدة مسنة كانت تعاني التشرد بعد تخلي عائلتها عنها، قبل أن تدخل شابة على الخط وتعلن تكفلها بها، عبر لقاءات مكثفة في عدد من المنابر الإعلامية.

مباشرة بعدما فتحت باب بيتها لها، فتحت الشابة سارة قناة على موقع “يوتوب” تحت اسم “مي السعدية”، وشرعت في تصوير ونشر عشرات الفيديوهات و”اللايفات” يوميا ونشرها، مسجلة أعداد مشاهدات كبيرة وأرباح أكثر.

صاحبة القناة المذكورة، وحسب النشطاء، استغلت حاجة “مي السعدية” لبيت ورعاية لكبر سنها، لتستغل عفويتها وتعمد إلى تصويرها في ظروف ووضعيات مختلفة وطيلة ساعات اليوم لتجني من ورائها أرباحا طائلة.

وأمام هذا الوضع، طالب النشطاء، الجمعيات المعنية والسلطات المختصة، بالتدخل لصون كرامة وحفظ عرض “مي السعدية”، ومحاسبة صاحبة القناة التي استغلتها أبشع استغلال.

 

مقالات ذات صلة