طنجة.. التحالف الثلاثي يعلن “التضامن السياسي” لسد الطريق على العابثين بمستقبل المدينة

طنجة أنفو

في خطوة اعتبرها التحالف الثلاثي، المشكل من أحزاب الاصالة والمعاصرة، التجمع الوطني للأحرار وحزب الإستقلال، بمدينة طنجة “تضامنا سياسيا” وتشريعا لما حملته صناديق الإقتراع في الثامن من شتنبر الجاري،غابت هذه الأحزاب صبيحة اليوم الخميس عن جلستي انتخاب رئيسي ومكتبي مقاطعة السواني وامغوغة.

وتأتي هذه الخطوة حسب تصريحات المسؤولين الإقليمين عن الأحزاب الثلاثة، بسبب ما تعرفه عملية انتخاب رئيس مقاطعة طنجة المدينة والمكتب المسير لها، من سلوكات مشينة تسيئ للمسار الديمقراطي الذي اختارته بلادنا، وكذلك انقلابا على شرعية الجماهير التي عبرت صراحة عن منحها للعدد الأكبر من الاصوات بالمقاطعة لحزب التجمع الوطني للأحرار.

واستغرب عدد من المتتبعين للشأن المحلي، هذا التحدي السافر لبعض الدخلاء على السياسة والعابثين بمستقبل المدينة، الذين يعاندون رغبة الساكنة في التغيير وتقديم نخب جديدة من شأنها ان تساهم في تطوير وتنمية المدينة، مؤكدين على ضرورة القطع مع هذه الاساليب العنترية في السياسة، التي تحط من قيمة المنتخب البسيط وتضرب في لب المشروع الديمقراطي الذي تتوخاه بلادنا.

وعبر بعض المتتبعين عن امتعاضهم الشديد من الطريقة التي تم التعامل بها من قبل مرشح لرئاسة مقاطعة طنجة المدينة مع بعض المنتخبين الذين اوضحت الصور التي التقطتها عدسات الكاميرات اقتيادهم الى قاعة جلسة التصويت محاطين بحراس امن خاص، في مشهد ذليل اشمئزت معه الابدان.

طنجة اليوم تحتاج الى قوى سياسية لها نخب وكفاءات، وتتمتع بإرادة قوية من أجل التغيير.. الشعب قال كلمته في الثامن من شتنبر.. وفوض للأحزاب المتصدرة إدارتها في الست سنوات المقبلة.. فاتركوا طنجة لمن اخترته ساكنتها ان كنتم تعقلون..

 

مقالات ذات صلة