وزارة التربية الوطنية تعتمد الدراسة الحضورية في جميع المستويات

متابعة

قررت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي بدأ الموسم الدراسي الجديد بالعودة إلى نمط التعليم الحضوري، بعد الإقبال الذي شهدته الحلمة الوطنية للتلقيح، وبالأخص الخاصة بالفئة السنة ما بين 12 و17 عاما، مشددة على أن التعليم عن بد سيبقى اختياريا للراغبين فيه.

وأكدت وزارة التربية الوطنية في بلاغ توصلت “مدار21” بنسخة منه، أن “الدراسة ستنطلق بصفة فعلية يوم الجمعة فاتح أكتوبر 2021 كما تم الإعلان عنه سابقا بجميع المؤسسات التعليمية والجامعية ومراكز التكوين المهني بالنسبة للقطاعين العمومي والخصوصي، وكذا مدارس البعثات الأجنبية، وذلك وفق نمط “التعليم الحضوري” بالنسبة لجميع الأسلاك والمستويات”، مضيفا “مع إتاحة إمكانية الاستفادة من التعليم “عن بعد” بالنسبة للمتعلمين الذين ترغب أسرهم في ذلك.”

وأوضح البلاغ أن هذا القرار أتي “أخذا بعين الاعتبار السير الإيجابي للحملة الوطنية للتلقيح بشكل عام وعملية تلقيح المتعلمين من الفئة العمرية 12-17 سنة والشباب من الفئة العمرية 18 سنة فما فوق على وجه الخصوص، فضلا عن تحسن الوضعية الوبائية ببلادنا في الأسابيع الأخيرة.”

وشددت الوزارة في بلاغ على أن عملية تلقيح الفئة العمرية 12-17 سنة والشباب من الفئة العمرية 18 سنة فما فوق ستستمر إلى ما بعد انطلاق الدراسة على مستوى جميع مراكز التلقيح وكذا من خلال الوحدات الطبية المتنقلة المخصصة لهذا الغرض سواء من أجل تلقي الجرعة الأولى أو الثانية.

وأبزر المصدر ذاته أن الوزارة عملت بتنسيق مع وزارة الصحة على تحيين البروتوكول الصحي الذي سيتم اعتماده بجميع المؤسسات التعليمية والجامعية ومراكز التكوين المهني العمومية والخصوصية ومدارس البعثات الأجنبية والذي يمكن الاطلاع عليه عبر البوابات الرسمية للوزارة، مع التأكيد على ضرورة الالتزام بالتدابير الاحترازية المعمول بها للوقاية من وباء “كوفيد 19″، وخاصة ارتداء الكمامات وتفادي التصافح والحرص على النظافة الجسدية، إضافة إلى تهوية الفضاءات.

مقالات ذات صلة