السعيد بوتفليقة يهدد نظام العسكر.. عندي أسرار لو أفصحت عنها لزعزعت الجزائر

متابعة

أصدرت محكمة الجنايات الابتدائية الجزائرية حكمها أمس الثلاثاء بالسجن عامين وغرامة مالية قدرها 100 ألف دينار (ما يقارب 727 دولارا) في حق السعيد بوتفليقة شقيق رئيس الجزائر السابق، الراحل عبد العزيز بوتفليقة.

وقضت المحكمة أيضا، بعد محاكمة ماراطونية، استغرقت 3 أيام متتالية، بتسليط عقوبة 6 سنوات سجنا وغرامة مالية نافذة قدرها 200 ألف دينار (ما يقارب 1450 دولارا) في حق وزير العدل الأسبق، الطيب لوح.

كما شملت الأحكام القضائية أيضا متهمين غير موقوفين في مقدمتهم الأمين العام السابق بوزارة العدل، حيث برأت المحكمة الأخير إلى جانب بن حراج مختار رئيس مجلس قضاء العاصمة سابقا، وسماعون سيد أحمد قاضي التحقيق بمحكمة سيدي أمحمد سابقا، وخالد باي وكيل جمهورية سابق بمحكمة سيدي أمحمد.

وقال السعيد بوتفليقة، مستشار وشقيق الرئيس الجزائري الراحل عبد العزيز بوتفليقة، إنه فضل الصمت على البوح بأسرار من شأنها زعزعة أسس الدولة.

وأضاف مخاطبا المحكمة: “سيدي الرئيس لقد مثلت بصفة متهم أمام قاضي التحقيق بالبليدة وهددني كولونيل أمالو، مثلت كشاهد فأصبحت متهما، منحوكم محضرا مزيفا سؤال وجواب وأنا لم أجب على الأسئلة..”.

مقالات ذات صلة