الأعمال التّشكيلية للفنّانة هناء الودغيري

محمد الشركي

لا يمكن الاقتراب بهدوء من الأعمال التّشكيلية للفنّانة هناء الودغيري . منذ العتبة البصَريّة الأولى ، تلك اللحظة التي تجوبُ فيها العيْنُ فضاءَ اللّوحة في مُجمله، تبدو الألوانُ مأخوذةً بحرَكيّةٍ متوتّرةٍ محسوسة ، كأنّها تبتغي الإفلات من قانونٍ صارمٍ غير مسموع .

وتدريجيّاً ، حالما يتمُّ عبورُ العتبة المتوتّرة للأشكال والحرَكات الصّباغيّة ، تنجَلي أمامَ الغين الثّالثة -الّتي تقعُ أسفلَ حاسّة البَصَر المعتادة – مواجهاتٌ داخل الأنسجة العضويّة للألوان والخُطوط المُنفلتة ، ويُسْمَعُ ذلك الصّخبُ العنيف النّاجمُ عن ارتطامِ الأساسات الكيانيّة للفنّانة بعواصِفَ داخليّةٍ تهُبُّ عبْرَ شُقوقِ الأسْوَد اللّيليّ والأحمر الدّامي والأصفر الفاقع والأزرق البحْريّ والأبيض الملتبس . . .وهي شُقوقٌ ترْتَسِمُ بخطوطٍ سريعةٍ ومُتلاحِقةٍ كما لو كانت تمزُّقات أعضاء مقطوعةٍ من جسد اللّون وجسد الكيان في تلاحُمهما المُهتاج والمتورّط في دروب الرّياح الدّاخليّة.

 

 

 

Loading...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ أكثر