احتمال تأجج الشارع التونسي بعد قرار الرئيس قيس بتجميد البرلمان لسنة كاملة

في خطاب بثه التلفزيون التونسي اليوم الإثنين، قرر الرئيس التونسي قيس سعيّد مواصلة العمل بتجميد البرلمان سنة كاملة. وجاء في الخطاب أن التجميد سيتواصل إلى أن تُعقد انتخابات تشريعية وفق قانون انتخابي جديد يوم 17 دجنبر 2022، وإلى أن يتم التصويت على إجراء إصلاحات دستورية عبر استفتاء يجرى الصيف المقبل في 25 يوليوز الموافق لعيد الجمهورية في تونس. .

وستعرف البلاد بداية يناير2022 استشارة وطنية إلكترونية قبل تنظيم الاستفتاء تتولى لجنةُُ تأليف مختلف المقترحات.

متتبعون يتوقعون أن يثير قرار قيس سعيد هذا غضب الشارع التونسي، وأن يؤجج من جديد الاحتجاجات ضده، خاصة بالنسبة لأنصار النهضة الذي يعتبرون أنفسهم معنيين بهذا التجميد.

Loading...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ أكثر