إنطلاقة العمل بالفرقة الجهوية للمتفجرات التابعة لولاية أمن طنجة

أعطت المديرية العامة للأمن الوطني، إشارة الانطلاق للعمل بالفرقة الجهوية للمتفجرات بمدينة طنجة «Brigade Régionale des Artificiers»، والتي يندرج إحداثها في سياق مواصلة الجهود المبذولة للرفع من اليقظة الأمنية، وضمان الاستجابة العملياتية للرهانات التي تطرحها التحديات الأمنية عموما، والتهديدات المرتبطة بالجريمة العنيفة والإرهابية على وجه الخصوص.

وتهدف هذه الفرقة المتخصصة في الكشف عن المتفجرات إلى تدعيم المصالح اللاممركزة للشرطة بآليات عملياتية قادرة على التعامل مع التهديدات الميدانية التي تمثلها الشحنات والمواد المفتجرة عموما، وكذا ضمان دعم ومواكبة الأبحاث والتحقيقات القضائية من خلال توفير كفاءات متخصصة في الكشف وإجراء الخبرات الضرورية لتحليل ومعاينة المتفجرات والأجسام الناسفة.

وتنضاف هذه الفرقة الجديدة إلى أربع فرق أخرى مماثلة جرى إحداثها خلال السنتين المنصرمتين بكل من مدن العيون ومراكش ووجدة والدار البيضاء، والتي تم الحرص على تزويدها بوسائل لوجيستيكية تحمل تقنيات التكنولوجيا من الجيل الجديد، تتضمن روبوتات ووسائل متطورة لرصد ومعالجة المتفجرات عن بعد، فضلا عن ضمان التعامل بشكل احترازي مع جميع الأخطار والتهديدات المرتبطة بالأجسام الناسفة، كما تمت مواكبة هذه الفرق من خلال تكوين وتأهيل كفاءات مهنية وموارد بشرية عالية.

وفي المقابل، تعمل المديرية العامة للأمن الوطني على وضع اللمسات الأخيرة لإطلاق العمل بفرق أخرى مماثلة للمتفجرات بكل من مدن الرباط وفاس، سيتم الإعلان عنها في الأمد المنظور، والتي تندرج أيضا في إطار المخطط الاستراتيجي لرفع الكفاءة العملياتية في التعامل مع التهديدات التي تطرحها الأشكال الجديدة والمستجدة للجريمة.

Loading...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ أكثر