غاز العرائش.. شركة “شاريوت” تكشف عن آخر مستجدات

أعلنت شركة “شاريوت للغاز والنفط” البريطانية، عن نجاح المرحلة الأولى من عمليات التنقيب عن وجود غاز في العرائش، وانطلاق المرحلة الثانية من تحليل مقدرات البئرين “أنشوا 1″ و”أنشوا 2″. للتأكد من إمكانية استخدامها تجاريا.

ووفق المعطيات المتوفرة لـ”أنفو طنجة” فإن منصة “ستينا دون” غادرت الساحل الأطلسي في اتجاه بريطانيا، بعد إتمام مهمتها بنجاح، التي كلفت بها من طرف شركة “تشاريوت” البريطانية.

وكانت الشركة المذكورة، قد أعلنت عن اكتشاف مخزون غاز وصفته بـ”المهم” في حقل “آنتشويس” بالسواحل القريبة من مدينة العرائش شمال المغرب.

وأوضحت الشركة في بيان صحفي سابق على موقعها الإلكتروني، أن اكتشافات الغاز “تجاوزت التوقعات الأولية”، مشيرة إلى أنها تمتلك، ضمن ترخيص “ليكسوس” الذي أفرز هذا الاكتشاف، حصة بنسبة 75 في المئة، بينما يمتلك المكتب المغربي للهيدروكاربورات والمعادن المملوك للدولة يمتلك حصة 25 في المئة.

وأضافت أن بئر “آنتشويس 2” حُفرت بطريقة آمنة وفعالة بعمق 2512 متر.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة تشاريوت، أدونيس بوروليس: “يسعدني أن أعلن أن تشاريوت، حققت اكتشافا مهمًا للغاز في بئر “آنتشويس 2″ بمعدلات تجاوزت توقعاتنا”.

وأضاف: “نواصل إجراء مزيد من التحليل على البيانات التي تم جمعها من البئر”، وأن هذا الاكتشاف “يشكل منعطفا جديدا بالنسبة للشركة”.

وأردف “هذه نتيجة هائلة، وأود أن أشكر المكتب المكتب الوطني للهيدروكاربورات والمعادن، وجميع المعنيين على دعمهم الذي لا يقدر بثمن، والذي مكّن من حفر البئر بأمان ونجاح خلال فترة تتسم بتحديات لوجيستية وعملية يطرحها الوباء الحالي”.

وكان المغرب قد تعاقد، في سبتمبر الماضي، مع “تشاريوت” لتقييم الغاز الطبيعي المتوفر في حقل آنتشويس ضمن ترخيص “ليكسوس” قبالة سواحل مدينة العرائش.

 

Loading...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ أكثر