اتفاق مدريد والرباط ينقذ مدينتي سبتة ومليلية من الركود الإقتصادي

أيوب الخياطي

فتحت زيارة رئيس الحكومة الإسبانية بيدرو سانشيز إلى المغرب، آمال ساكنة سبتة ومليلية المحتلتين، في إنقاذ اقتصاد المدينتين، من الركود التي عانتا منه خلال السنتين الماضيتن، بسبب إغلاق المعابر الحدودية.

ويُعتبر فتح الحدود البرية، من أهم المكاسب التي حققتها حكومة مدريد خلال زيارة سانشيز إلى الرباط، بدعوة رسمية من الملك محمد السادس.

وخلال لقاء جمع الملك برئيس الحكومة الإسباني، أمس الخميس، بالرباط، جرى الإتفاق على قضايا مختلفة، بينها إعادة فتح معابر سبتة ومليلية المحتلتين بشكل تدريجي ومنظم، مع مراعاة تطور الأزمة الصحية.

كما أعلن البلدين ضمن الاتفاق المشترك، عن الاستعداد لتنظيم عملية العبور “مرحبا” الصيف المقبل.

تجدر الإشارة إلى أن المدينتين السليبتين، تعتمدان بالأساس، على عملية تهريب السلع والبضائع نحو التراب المغربي، ما ينعش الحركة الاقتصادية والتجارية للمدينتين، حيث ساهم الإغلاق في حدوث ركودٍ اقتصاديٍ حاد في المدينتين، جعل الدولة الإسبانية تتدخل للحيلولة دون حدوث أزمةٍ اقتصادية.

Loading...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ أكثر