محكمة النقض تدين “البـ.يدوفيل” الإسباني فيليكس راموس بـ8 سنوات سجنا نافذا

أدانت محكمة النقض أول أمس الأربعاء، “البيدوفيل” “راموس فيليكس” بـ8 سنوات سجنا نافذا بدل ثلاثة سنوات المدان بها ابتدائيا واستئنافيا.

كما قضت المحكمة بغرامة مالية في حق المتهم قدرها 60 ألف درهم لصالح الضحايا، على خلفية تورطه في اغتصاب قاصرين في ملجأ بطنجة سنة 2019.

وكانت جمعية  ما تقيش ولدي”، قد كشفت في بلاغ لها بتاريخ 21 يونيو 2019 أنها “توصلت في وقت سابق بطلب مؤازرة من احد الضحايا ذكر فيها أنه عندما كان عمره 14سنة ، زارهم بمقر جمعية » Ningun Niño Sin Techo » بطنجة المدعو Felix Ramos، الذي ادعى أنه مالك لإحدى القنوات التلفزية بمدينة ماربيا الاسبانية، وأصبح يزورهم بشكل دوري رفقة مجموعة من المشاهير, وأن الضحية نظرا لظروفه الاجتماعية المزرية، لم يتردد في مرافقة Felix Ramos، الذي عرض عليه تعليمه تقنيات التصوير وبدأ يرافقه خلال تحركاته بمجموعة من المؤسسات الفندقية داخل طنجة وخارجها”.

وأضاف البلاغ “أن الضحية عندما كان عمره لا يتجاوز 15 سنة، رافق فيليكس راموس إلى غرفته بأحد الفنادق المصنفة بطنجة ، حيث قام باغتصابه بشكل فضيع، وهي العملية التي تكررت خلال الزيارات المتكررة للشخص المذكور إلى مدينة طنجة، والتي دامت أزيد من ثلاث سنوات”.
Loading...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ أكثر