فيدرالية الناشرين تستغرب “تقزيم” الصحافة الجهوية

عقد اعضاء فرع جهة الشرق للفيدرالية المغربية لناشري الصحف، اجتماعا دوريا بمقر الاتحاد المغربي للشغل، السبت 6 ماي 2023، تدارسوا فيه المستجدات الساخنة على الساحة الإعلامية الوطنية والمحلية.
وبعد التعبير اللا مشروط عن الدعم الكامل لمواقف الأجهزة المركزية للفيدرالية، والتي يمكن ان تصدرها مستقبلا على ضوء المستجدات الحاسمة، وتبنيهم لمضامين بلاغ رؤساء الفروع، فهم يؤكدون على أن مشاركتهم في “شرقيات” التي نظمتها ولاية الجهة بشراكة مع مجلس جهة الشرق، تعتبر تخليدا للذكرى العشرين عن الخطاب التاريخي الذي رسم فيه صاحب الجلالة الملك محمد السادس الخطط التنموية الشاملة والمندمجة لتنمية جهة الشرق، وبالحضور الوازن للمكتب الفيدرالي، نقطة تحول في مسار فرعنا بجهة الشرق.
واستنكر أعضاء فرع جهة الشرق، خطوة إحلال لجنة مؤقتة للصحافة بدل إجراء انتخابات المجلس، التي تعد تعطيلا غير مبرر لمقتضيات الفصل 28 من الدستور وكذا الباب الثاني المتعلق بالحقوق والحريات العامة، مما يجعلنا نعتبرها غير مطابقة لدستور 2011.
وحمل الفرع المسؤولية الكاملة للحكومة لمحاولتها تركيز هيمنتها على أعلى هيئة خاصة بالصحافة، وما سيترتب عنه من اعتداء على الحقوق والحريات المضمونة دستوريا، لأن ذلك سيشكل ووجها من أوجه التراجعات الخطيرة التي تكرس عدم استقلالية الصحافة في بلادنا، والإجهاز على التنظيم الذاتي للمهنة.
كما استغرب الإخلال المتعمد لقواعد التعامل مع القوانين السابقة والسارية المفعول، لذا نطالب بتفعيل مقتضيات المادة 54 من القانون المحدث للمجلس، عوض تمديد عمر المجلس لسنتين بذريعة الإشراف على الانتخابات.
وعبرت الفدرالية في بيان صادر عنها عن رفضها لمشروع لجنة مؤقتة لتسيير شؤون الصحافة والنشر من لدن الحكومة، لأننا نعتبر ان مبدأ التعيين يتعارض ضمنيا مع فكرة التنظيم الذاتي للصحافة، خصوصا إذا ارتبط بالسلطة التنفيذية، لذلك يشكل إحداث هكذا لجنة، تراجعا عن المكتسبات المحققة في مجال التنظيم الذاتي للصحافة في المغرب منذ 2016.
وجدد أعضاء فرع جهة الشرق دعوتهم، الى اشراك جميع الأطياف الأساسية المكونة للمجلس الوطني للصحافة، وعلى رأسها الفيدرالية المغربية لناشري الصحف، والجامعة الوطنية للصحافة والإعلام والاتصال (الاتحاد المغربي للشغل) …، مع فتح نقاش عمومي واضح وصريح، حول مآل المهنة والقوانين الناظمة لها.
كما عبروا عن استغرابهم، لمحاولة البعض تقزيم أهمية الصحافة الجهوية، ناكرين دورها الفعال والحيوي في النهوض بالمشهد الإعلامي المحلي والوطني، خدمة للصالح العام .
وناشد أعضاء فرع جهة الشرق، الفرق البرلمانية (أغلبية ومعارضة) وكل الهيئات النيابية، لتحكيم لغة العقل وللتصدي لتمرير المشروع المشؤوم في الغرفتين، مع ما يلزم من رد الاعتبار للأسس التي تقوم عليها مخططاته التهديمية، وذلك بفضحها وتعريتها من كل الجوانب الملتبسة، والقائمة على مبدئية الخطف والعسف والاستحواذ.
وفي الأخير، دعو الإدارات العمومية ومؤسساتها وكذا مختلف المصالح الخارجية، والجماعية المنتخبة، بالإضافة إلى القطاع الخاص، لإشراك الصحافة الجهوية في جميع المشاريع التنموية المنتظرة ، وإدماجها في عناصر التخطيط والاستراتيجيات المبرمجة

Loading...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ أكثر