إسبانيا تضغط على المفوضية الأوروبية للإسراع بخصوص التوقيع على اتفاقية الصيد الجديدة مع المغرب

حثت الحكومة الإسبانية، عبر وزير الفلاحة والصيد البحري، لويس بلاناس، المفوضية الأوروبية على مواصلة العمل مع المغرب حتى تتم الموافقة على اتفاقية الصيد البحري الجديدة “في أقرب وقت ممكن”.
ودعا وزير الفلاحة والصيد الإسباني المفوضية الأوروبية إلى الموافقة على الاتفاقية قبل انتهاء البروتوكول الحالي في 17 يوليوز المقبل، مشيرا إلى أنه لم تتبق سوى ستة أسابيع على نهاية الاتفاق الجاري مع المغرب.
وتأسف الوزير لكون الاتفاق الحالي سينتهي دون التفاوض على واحد جديد، مشيرا إلى أن الاتصالات التي حدثت والتقدم المحرز في هذا الباب، يعطي الانطباع بذلك.
وأضاف أنه وكما حدث بالفعل في مناسبات سابقة، لا سيما قبل أربع سنوات مع هذا الاتفاق الجاري، يبدو أن الاتفاق يسير إلى نهايته دون أن يكون قد تم الاتفاق على تجديده بين المفوضية والمغرب.
وتنتظر المفوضية الأوروبية والمغرب قرار محكمة العدل بخصوص الاتفاقية التي تشمل الصيد في مياه الأقاليم الجنوبية.
ودخلت اتفاقية الصيد بين الاتحاد الأوروبي والمغرب في 18 يوليوز 2019، وينتظر أن تنتهي في 17 يوليوز المقبل، حيث تسمح لأزيد من 120 سفينة تابعة لدول الاتحاد بالصيد في المياه المغربية.
وكانت محكمة العدل الأوروبية قد قضت في شتنبر 2021، بإيقاف سريان اتفاقية التجارة والصيد البحري المبرمة بين الاتحاد والمغرب، بناء على طعن تقدمت به جبهة البوليساريو.
ورغم الحكم استمر سريان مفعول الاتفاقية، لكون الحكم ابتدائيا وغير نهائي، حيث أكدت المحكمة أن الإلغاء الفوري ستكون له عواقب وخيمة على العمل الخارجي للاتحاد الأوروبي، في حين ينتظر أن يصدر الحكم الاستئنافي في الأشهر المقبلة.

Loading...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ أكثر