احتلال الملك العمومي بطنجة أمر لم يعد يطاق

تنامت، خلال الآونة الأخيرة، ظاهرة احتلال الملك العام بشوارع طنجة بشكل مفزع من لدن الباعة الجائلين والمحلات التجارية والمقاهيو المقشدات الخ الخ الخ، لا سيما بمركز المدينة، ما يتسبب في عرقلة حركة السير، وهو ما يثير استياء المارة الذين يضطرون إلى المشي وسط الطريق، ما يشكل خطرا على حياتهم.
شارع باستور، شارع مكسيك، شارع محمد السادس و شوارع و أزقة أخرى تتخذ من العشوائية عنوانا لها، احتلال غير القانوني صريح للأرصفة دون أن تتدخل المصالح الإدارية المعنية من أجل تطبيق المقتضيات التنظيمية المؤطرة للمجال، بعدما أصبحت “السيبة” تسيطر على مفاصل المدينة.
ويعد وسط المدينة بطنجة يعتبر من أكبر المواقع التي تعرف أكثر حالات استغلال الملك العام، نظرا إلى الرواج التجاري الذي تعرفه هذه المنطقة؛ غير أن العديد من أصحاب المقاهي والمطاعم والمحلات التجارية يؤكدون أنهم يؤدون الضريبة الخاصة برخصة الاستغلال.
وتقتصر حملات السلطات العمومية على محاربة الباعة الجائلين فقط، فيما يستمر المخالفون الآخرون في أنشطتهم غير القانونية؛ ما يتطلب تدخلا عاجلا لتحرير الأرصفة العمومية، خصوصا مع حلول فصل الصيف و توافد السياح و الزائرين على المدينة، حيث يستحيل السير و الجولان بصفة نهائية، لذلك نتمنى أن يتم تدارك الأمر. .

Loading...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ أكثر