تخوفات إسبانية من عزم المغرب الشروع في التنقيب على الموارد الطبيعية الموجودة في الواجهة البحرية بالصحراء المغربية

طمأن خوسي مانويل ألباريس وزير الخارجية الاسبانية المؤقت جزر الكناري، بعد أن أبدت تخوفها من عزم المغرب الشروع في التنقيب عن الموارد الطبيعية بالمحيط الأطلسي التي توجد بجوار جزر الكناري الموجودة تحت سيطرة السيادة الاسبانية.
وفي تصريح صحفي من الدنمارك عقب مرافقته الملك الإسباني فيليب السادس، أكد ألباريس أن المغرب شريك استراتيجي لاسبانيا، والقرارات التي سيتم الاتفاق عليها سيؤخذ فيها بعين الاعتبار الصداقة الثنائية، وهذا ما يؤكد عم المساس بمصالح جزر الكناري واسبانيا بصفة عامة.
وأبرز ألباريس في معرض رده على كريستينا فاليدو النائبة البرلمانية لحزب الائتلاف الكناري، أن هناك فرق عمل مشتركة بين مدريد والرباط، ضمنها فريق مهمته ترسيم الحدود البحرية بين البلدين، مطمئنا بذلك البرلمانية التي أعربت عن قلقها في رغبة المغرب في في تطوير التنقيب بالمحيط الأطلسي.
وخلال مداخلة لفاليدو بالبرلمان طالبت وزير الخارجية بتقديم توضيحات من وزير الخارجية الاسباني المؤقت خوسي ألباريس فيما يتعلق بعزم المغرب التنقيب على الموارد الطبيعية الموجودة في الواجهة البحرية بالصحراء المغربية.
ونقلا عن تقارير إعلامية اسبانية فإن طلب فاليدو هذا جاء بعد خطاب الملك محمد السادس الاثنين الماضي بمناسبة الذكرى الـ48 للمسيرة الخضراء، والذي أشار فيه إلى “عزم المغرب لتطوير التقيب عن الموارد الطبيعية في البمحيط الأطلسي” المودودة قرب جزر الكناري.
وأكد الملك محمد السادس في خطابه الاثنين المنصرم أن المغرب عازم على استكمال المشاريع الكبرى ، التي تشهدها الأقاليم الجنوبية ، وتوفير الخدمات والبنيات التحتية ، المرتبطة بالتنمية البشرية والاقتصادية.
وكذا تسهيل الربط ، بين مختلف مكونات الساحل الأطلسي ، وتوفير وسائل النقل ومحطات اللوجستيك ؛ بما في ذلك التفكير في تكوين أسطول بحري تجاري وطني، قوي وتنافسي.
ولمواكبة التقدم الاقتصادي والتوسع الحضري ، الذي تعرفه مدن الصحراء المغربية ، ينبغي مواصلة العمل على إقامة اقتصاد بحري ، يساهم في تنمية المنطقة، ويكون في خدمة ساكنتها. اقتصاد متكامل قوامه، تطوير التنقيب عن الموارد الطبيعية في عرض البحر؛ ومواصلة الاستثمار في مجالات الصيد البحري ؛ وتحلية مياه البحر، لتشجيع الأنشطة الفلاحية، والنهوض بالاقتصاد الأزرق ، ودعم الطاقات المتجددة.
كما ندعو لاعتماد استراتيجية خاصة بالسياحة الأطلسية ، تقوم على استثمار المؤهلات الكثيرة للمنطقة ؛ قصد تحويلها إلى وجهة حقيقية للسياحة الشاطئية والصحراوية.

Loading...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ أكثر