اعتذار إسرائيلي رسمي على خريطة المغرب المبتورة

اعتذر المتحدث باسم وزارة خارجية الاحتلال الإسرائيلي، حسن كعيبة، للملك محمد السادس، وللشعب المغربي، على “الخطأ غير المقصود” من رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، الذي حمل خريطة معادية للوحدة الترابية للمملكة المغربية، في حوار صحفي، مساء يوم أمس الخميس، مع القناة الفرنسية “TF1”.

وقال كعيبة في تدوينة نشرها على حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”: “بسبب خطأ غير مقصود، تمت إثارة ضجة إعلامية كبيرة بخصوص خارطة استعملها بنيامين نتنياهو تظهر فيها خارطة المغرب مبتورة عن صحرائها”.

وتابع المتحدث نفسه: “أقدم توضيحا للملك محمد السادس وشعبه العزيز وحكومته الموقرة، قائلا: المغرب في صحرائه إلى أن يرث الله الأرض وما عليها”، مضيفا: “كما نعتذر عن الخطأ التقني. لن نتراجع عن اعترفنا التاريخي بمغربية الصحراء”.

بدوره، نشر مكتب رئيس وزراء دولة الاحتلال الإسرائيلي تغريدة على حسابه الرسمي بموقع “إكس”: “للأسف، وقع خطأ في الخريطة التي عرضت في مقابلة رئيس الوزراء مع قناة TF1”.

وتابع: “الحكومة الإسرائيلية، برئاسة رئيس الوزراء نتنياهو، اعترفت بسيادة المملكة المغربية على كامل أراضيها، وتم تصحيح جميع الخرائط الرسمية الموجودة في مكتبه، بما فيها الخريطة التي عرضت عن طريق الخطأ في المقابلة، وفقا لذلك”.

وقوبل تصرف رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي حالة من الغضب الشديد بين المغاربة، الذين طالبوا، من خلال مواقع التواصل الاجتماعي، بمساءلة كيان يحاول، كل مرة، ابتزاز المملكة المغربية.

وعاد نتنياهو إلى ممارسة لعبة الاستفزازات ضد المغرب، بسبب المواقف المبدئية التي أعلن عنها، خلال الآونة الأخيرة، تجاه ما يحدث من جرائم حرب ضد الفلسطينيين.

يشار إلى أنها ليست المرة الأولى التي يقوم فيها رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي، المهدد بالمتابعة من طرف المحكمة الجنائية الدولية، بسلك درب الابتزازات للمملكة؛ إذ سبق له أن اقترف الفعل ذاته، خلال استقبال رئيسة وزراء إيطاليا، جورجا ميلوني؛ حيث ظهرت خريطة المغرب مبتورة.

Loading...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ أكثر