كرنفال بوجلود أو بولبطاين. الطقس الشيطاني الذي لا يزال بعض المغاربة-الأمازيغ يمارسونه كل سنة

عاد‭ ‬الجدل‭ ‬من‭ ‬جديد‭ ‬في‭ ‬المغرب،‭ ‬بشأن‭ ‬استمرارية‭ ‬إقامة‭ ‬‮”‬كرنفال‭ ‬بوجلود‮”‬‭ ‬كرنفال‭ ‬الأقنعة، أو بالأحرى كرنفال الشياطين، وسط‭ ‬دعوات‭ ‬لمقاطعته‭ ‬بين‭ ‬رواد‭ ‬مواقع‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي‭. ‬

و‮”‬كرنفال‭ ‬بوجلود‮”‬‭ ‬ طقس بائت‭ ‬أمازيغي‭ ‬يحييه‭ ‬بعض الأمازيغ‭ ‬احتفالًا‭ ‬بعيد‭ ‬الأضحى‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬عام،‭ ‬في‭ ‬مدينة‭ ‬أكادير‭. ‬وأثار‭ ‬الاحتفال‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬العام،‭ ‬الجدل‭ ‬بعد‭ ‬ارتفاع‭ ‬أصوات‭ ‬للمطالبة‭ ‬بمقاطعته،‭ ‬بدعوى‭ ‬ضرورة‭ ‬التضامن‭ ‬مع‭ ‬الظروف‭ ‬المعيشية‭ ‬للمواطن‭ ‬المغربي‭ ‬وضحايا‭ ‬زلزال‭ ‬الحوز‭. ‬وطالب‭ ‬مواطنون‭ ‬عبر‭ ‬هاشتاغ‭ ‬‮”‬لا‭ ‬ترقص‭ ‬على‭ ‬جراح‭ ‬إخوتك‮”‬‭ ‬بمقاطعة‭ ‬وإلغاء‭ ‬كافة‭ ‬البرامج‭ ‬الترفيهية‭ ‬والفعاليات،‭ ‬التي‭ ‬يتم‭ ‬إطلاقها‭ ‬تزامنًا‭ ‬مع‭ ‬عيد‭ ‬الأضحى‭ ‬في‭ ‬شوارع‭ ‬مدينة‭ ‬أكادير‭. ‬واعتبر‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬رواد‭ ‬مواقع‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي‭ ‬أن‭ ‬‮”‬كرنفال‭ ‬الأقنعة‮”‬،‭ ‬لا‭ ‬يمت‭ ‬لعادات‭ ‬وتقاليد‭ ‬المغاربة‭ ‬بصلة،‭ ‬وليس‭ ‬له‭ ‬أصل‭ ‬صحيح‭. ‬وتزامنًا‭ ‬مع‭ ‬حملة‭ ‬المقاطعة،‭ ‬رد‭ ‬آخرون‭ ‬بهاشتاغ‭ ‬لدعم‭ ‬الكرنفال،‭ ‬تحت‭ ‬مسمى‭ ‬‮”‬وسم‮”‬‭ ‬بيلماون‭ ‬أو‭ ‬بوجلود‭ ‬ماشي‭ ‬عرس‭ ‬أختك‭ ‬باش‭ ‬يتلغى‮”‬،‭ ‬مبررين‭ ‬أن‭ ‬الكرنفال‭ ‬موروث‭ ‬ثقافي‭ ‬سنوي‭ ‬للمغرب‭. ‬ويرتدي‭ ‬الشباب‭ ‬المغاربة‭ ‬في‭ ‬الكرنفال،‭ ‬الذي‭ ‬يحمل‭ ‬عددًا‭ ‬من‭ ‬الأسماء‭ ‬المحلية،‭ ‬أبرزها‭ ‬كرنفال‭ ‬‮”‬بوجلود‮”‬،‭ ‬‮”‬بولبطاين‮”‬،‭ ‬‮”‬سبع‭ ‬بولبطاين‮”‬،‭ ‬‮”‬إمعشار‮”‬،‭ ‬‮”‬بولحلايس‮”‬،‭ ‬‮”‬بوهو‮”‬،‭ ‬جلود‭ ‬الأضاحي‭ ‬ويتنكرون‭ ‬بأزياء‭ ‬وأقنعة،‭ ‬وهم‭ ‬يسيرون‭ ‬في‭ ‬شوارع‭ ‬المدينة،‭ ‬احتفالًا‭ ‬بعيد‭ ‬الأضحى، لكن هذا الطقس يؤكد اغلب المغاربة أنه طقس شيطاني بامتياز.

Loading...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ أكثر