الوزير نجيب بوليف يتلقى ضربة موجعة من محمد أفقير

جريدة طنجة – محمد العمراني ( نجيب بوليف. ) 

تلقى وكيل لائحة العدالة والتنمية بدائرة طنجة -أصيلة، الوزير محمد نجيب بوليف ضربة موجعة، من المهندس محمد أفقير، القيادي بحزب العدالة، ورئيس مقاطعة المدينة، والمرتب خامسا في لائحة المصباح، حيث غادر هذا الأخير صبيحة يومه الخميس، على الساعة السابعة والنصف صباح، مطار الدار البيضاء متوجها إلى إسطنبول التركية، في رحلة استجمام رفقة حرمه ستدوم لبضعة أيام. وهو ما يعني عدم مشاركة أفقير في دعم لائحة المصباح خلال الحملة الانتخابية لتشريعيات 07 أكتوبر 2016، وفق ما كشفت عنه مصادر مقربة منه.

وأضافت المصادر أن الإعلان عن ترتيب لائحة حزب العدالة والتنمية، خلق صدمة قوية لأفقير، الذي اعتبره طعنة غادرة تلقاها من الحزب، وإهانة لموقعه وتاريخه بالحزب، خاصة عندما تم إنزاله من الرتبة الثالثة إلى الرتبة الأخيرة، وتمكين سمير عبد المولى من مركز وصيف اللائحة، ضدا على نتائج لجنة الترشيح.

وكأن أول قرار اتخذه أفقير هو عدم المشاركة في التحضير للجملة الانتخابية، بل سجل الجميع غيابه عن جميع الخرجات والتظاهرات التي نظمها الحزب طيلة أيام الحملة الانتخابية، بما في ذلك التجمع الانتخابي الذي ترأسه بنكيران بالرباط يوم الأحد المنصرم.

وخلصت المصادر، أن سفر أفقير سيخلق ارتباكا كبيرا في صفوف حزب العدالة والتنمية، بالنظر للشعبية والمصداقية التي يحضى بها الرجل في أوساط شريحة واسعة من المواطنين والمتعاطفين مع الحزب، ناهيك عن النفوذ الكبير الذي تتمتع به زوجته، باعتبارها إحدى القيادات البارزات في القطاع النسائي لحزب العدالة والتنمية، والتي كانت إحدى الدعائم الأساسية لماكينة الحزب الانتخابية، الأمر الذي ستكون له ولاشك تداعيات سلبية على نتائج المصباح التي ستفرزها صناديق الاقتراع يوم 07 أكتوبر المقبل.

 

مقالات ذات صلة