في اجتماع عن بعد.. مجلس جهة الشمال يدرس سبل تعزيز انخراطه في جهود احتواء كورونا

متابعة

انعقد زوال أمس الثلاثاء اجتماع لأعضاء مكتب جهة طنجة-تطوان- الحسيمة، عبر تقنية الفيديو عن بعد، خصص لتدارس وتقييم انخراط المجلس في الجهود المبذولة لمواجهة انتشار فيروس “كورونا” والتدابير الواجب اتخاذها في هذا السياق.

في بداية الاجتماع، الأول من نوعه عبر الفيديو، تدارس أعضاء مكتب مجلس الجهة مختلف التدابير والإجراءات التي تم اتخاذها في إطار انخراط مجلس جهة طنجة-تطوان-الحسيمة في المبادرة السامية التي أطلقها صاحب الجلالة الملك محمد السادس، والقاضية بإحداث صندوق لتدبير جائحة فيروس كورونا المستجد، والتي شكلت إطارا مرجعيا لمختلف المبادرات التي تمت ولا تزال تتواصل في هذا الصدد.

بعد استعراض مختلف التصورات والمقترحات بخصوص تدبير هذه المرحلة، أشاد أعضاء المكتب، خلال الاجتماع الذي ترأسته رئيسة مجلس الجهة فاطمة الحساني، بالمنسوب العالي للمواطنة لدى كافة مكونات مجلس الجهة، التي لم تتردد في التعبير بمختلف الأشكال عن انخراطها التام في المبادرة الملكية، والتي كانت حافزا لانطلاق مد تضامني داخل المجتمع المغربي، قوامه التآزر والتكافل.

كما ثمنوا الدور المحوري للسلطات العمومية في الجهود المبذولة لمواجهة انتشار الجائحة، منوهين بنجاح عملية توزيع مواد وآليات التعقيم على الأقاليم الثمانية، وكذا توزيع المساعدات الغذائية لفائدة الأسر المتضررة من حالة الطوارئ الصحية وفق معايير محددة، مقترحين تعبئة موارد مالية لفائدة عملية ثانية لتوزيع للمساعدات الغذائية لمواكبة حاجيات الأسر المتضررة خلال شهر رمضان المبارك.

كما استحضر المشاركون في الاجتماع، الذي شكل مناسبة لتقديم المدير العام للمصالح الجديد والمدير الجديد للوكالة الجهوية لتنفيذ المشاريع، مرحلة ما بعد حالة الطوارئ الصحية وضرورة التفكير في المقاربات الممكنة لمعالجة الآثار الاقتصادية والاجتماعية للجائحة.

مقالات ذات صلة