طنجة.. AMDH تطالب بالإغلاق الفوري لوحدات الإنتاج التي لا تحترم المعايير الصحية

متابعة

طالبت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان؛ السلطات المحلية لمدينة طنجة؛ بالإغلاق الفوري لوحدات الإنتاج؛ متهمة ارباب المعامل والمصانع بإرغام العمال على الاشتغال في ظروف غير صحية.

وحذر بلاغ للجمعية بطنجة من تطور الوضعية الوبائية لجائحة كورونا بالمدينة تزامنًا مع استئناف مجموعة من المعامل لنشاطها، ما تسبب في ارتفاع سريع في عدد الاصابات، وانتشار رقعة العدوى في صفوف العمال وبين أفراد أسرهم.

وأضاف البلاغ، إن بعض أرباب المعامل ضربوا “عرض الحائط الظروف الاستثنائية التي تعيشها بلادنا مع الجائحة وحالة الطوارئ الصحية التي تستمر إلى 20 ماي”.

واتهمت الجمعية أرباب هذه الوحدات، بإرغام العاملات والعمال على الاشتغال في ظروف عمل جد سيئة لا تحترم القواعد الصحية الوقائية والاحترازية ومعايير التباعد الاجتماعي، وذلك في استخفاف تام بحياة العمال وصحتهم.

وأعتتبرت الهيئة الحقوقية ذاتها، أن الثمن كان غاليًا تمثل في ارتفاع سريع في عدد الاصابات، وانتشار رقعة العدوى في صفوف العمال وبين أفراد أسرهم.

وأضافت الجمعية أنه نتيجة لهذا المنحى التصاعدي أصبحت مدينة طنجة تحتل المرتبة الثالثة وطنيا من حيث عدد المصابين، موجهة الدعوة إلى السلطات المختصة لكي “تحمل مسؤولياتها في غلق هذه المؤسسات الصناعية فورًا حفاظًا على أرواح العمال وصحتهم.

 

مقالات ذات صلة