كوفيد19: لهذه الأسباب تأخر وصول لقاء كورونا إلى المغرب

متابعة

قال وزير الصحة خالد آيت الطالب، أنه لا يدري متى يدخل اللقاح إلى المغرب. و ذكر في حوار مع جريدة “العلم” ، أنه سيكون من الأوائل الذين سيستقبلون اللقاح بشغف كبير، مشيراً إلى أن وزارته ستقوم بإعلان رسمي لإخبار المواطنين والرأي العام الوطني بذلك.

وزير الصحة أورد أن عملية التلقيح تبدأ حين يكون اللقاح موجودا، معتبراً أن ” الكذب على المواطنين مرفوض إطلاقا، ومخاطبة المغاربة تفرض الصراحة والحقيقة”.

و أشار إلى أن “الذي يجب التركيز عليه الآن، هو الاستعداد الشامل والكلي لاستقبال اللقاح من الناحية اللوجيستية والتنظيمية.”

الوزير ذكر أن المغرب تجاوز العديد من المراحل، وقام بجميع الإجراءات لاستقبال اللقاح ، حيث قال في هذا الصدد : ” أنهينا المرحلة التفاوضية بنجاح لاستيراد اللقاح، وأبرمنا اتفاقيتين على أساس اقتناء كميتين مهمتين من لقاح “سينوفارم” ولقاح “أسترازينيكا”. والمغرب سيكون من الدول الأولى التي ستستفيد من منتوج الشركات المصنعة لهذه اللقاحات، ونعتبر هذا الأمر مهما، لأن ذلك لم يتم عن طريق الصدقة أو الإحسان، فلا أحد صدق على المغرب شيئا”.

آيت الطالب أكد أن “هناك إكراه تقني لدى المصنعين، لأن اللقاح يجب أن يتوفر على كافة شروط التسويق والاستعمال. ولا يمكن أن نستقبل لقاحا غير مسجل وغير قابل للاستعمال، إذن هناك مساطر لابد لأي لقاح أن يمر منها، وأن يستوفي شروطها، سواء من ناحية النجاعة أو من ناحية قابلية الاستعمال”.

مقالات ذات صلة