“شامة” .. أول إنسان آلي مغربي الصنع

متابعة

أعلنت المقاولة الأمريكية (FotaHub) التي يترأسها مغربي، عن الاستثمار في مشروع أول إنسان آلي مغربي الصنع أطلق عليه اسم “شامة”، وهو مشروع أشرفت عليها “هاجر المصنف” خبيرة مغربية في مجال الذكاء الاصطناعي، وهي أستاذة بجامعة القاضي عياض بمراكش، مع فريقها.

وأثارت الخبرة المغربية في مجال الذكاء الاصطناعي اهتمام المقاولة الأمريكية، لاسيما الأبحاث المنجزة من قبل هاجر المصنف وفريقها، وستضع المقاولة، التي ينحدر رئيسها من المغرب، رهن إشارة الباحثة المغربية وفريقها ميزانية تقدر بمليون درهم لمواكبة أشغال التطوير اللازمة لصيغة جديدة من المرأة الآلية “شامة”، تجعل منها أول منصة تشاركية للبحث داخل المنظومة الجامعية المغربية.

وجرى التوقيع على اتفاقية إطار يوم 13 يناير الجاري، من طرف رئيس جامعة القاضي عياض، مولاي الحسن احبيض، والرئيس المدير العام لمقاولة “FotaHub” عبد الغني القاسمي، وذلك لدعم و تطوير المشروع.

جدير بالذكر، فقد أحرزت الباحثة في الذكاء الاصطناعي والأستاذة بجامعة القاضي عياض بمراكش، هاجر المصنف، في دجنبر الماضي، الجائزة الأولى ضمن فئة “الذكاء الاصطناعي الشامل والمندمج”، وذلك في إطار جائزة “ويمن تيك” المرموقة، التي تكافئ النساء اللواتي يحققن إشعاعا دوليا في مجال التكنولوجيات المتقدمة.

مقالات ذات صلة