بعد شهر و نصف من بدء التلقيح.. الصحة الإسبانية تكشف أبرز الآثار الجانبية للقاح فيروس كورونا

متابعة

دخلت إسبانيا أسبوعها السادس من عمليات تطعيم اللقاح ضد فيروس كورونا، وفي هذا الصدد وضعت الوكالة الإسبانية للأدوية والمنتجات الصحية (AEMPS) قائمة بالآثار الجانبية الرئيسية التي تم اكتشافها حتى الآن. على الرغم من أنها لا تختلف كثيرا عن تلك الموجودة في أي لقاح آخر، إلا أن هذه الوكالة التابعة لوزارة الصحة توضح أن هذه القائمة قد تخضع للتغييرات مع استهلاك المزيد من الجرعات.

وتوضح AEMPS في تقريرها الأول حول لقاحات كوفيد 19، بتاريخ 25 يناير “أن أي تعكر صحي يطرأ بعد تلقي اللقاح، ليس بالضرورة سببه اللقاح. فإما أن يكون كذلك، أو أن تكون المشاكل الطبية متزامنة مع الوقت الذي تم فيه تلقي اللقاح”.

يتضمن التقرير – الذي يمكن الرجوع إليه على موقع AEMPS – الآثار الجانبية الرئيسية التي تم اكتشافها حتى 12 يناير، أي بعد أسبوعين من اللقاح.

وبحلول ذلك الوقت، تلقى 494.799 شخصا الجرعة الأولى وتم الإبلاغ عن 374 تفاعلا سلبيا. وكانت “الآثار الأكثر شيوعا متعلقة بالاضطرابات العامة (الحمى والتوعك) والجهاز العصبي المركزي (الصداع والدوخة) والجهاز الهضمي (الغثيان والإسهال).”

وباستقراء بيانات التقرير، فإنه يرد حوالي 79 إخطارا من هذا النوع لكل 100.000 شخص تلقوا اللقاح يتوزعون في الوقت الحالي كالتالي: 91٪ من مهنيين صحيين، و9٪ تم الإبلاغ عنها من قبل مواطنين آخرين.

المصدر: صحيفة آبيثي

مقالات ذات صلة