طنجة.. تدخّل وحدات الجيش لمساعدة السلطات الصحية في عملية تطعيم المواطنين

متابعة

بعدما ساهمت في فرض حالة الطوارئ الصحية بنزولها إلى الشارع، تعود عناصر القوات المسلحة الملكية إلى واجهة الأحداث بانخراطها في عملية التطعيم الوطنية ضد فيروس “كورونا”، الذي يواصل انتشاره في مختلف مناطق المملكة، وهو ما فرض تدخل الصحة العسكرية لتسريع التلقيح.

ودفع الوضع المقلق في مدينة طنجة ، إلى تدخّل وحدات الجيش لمساعدة السلطات الصحية في عملية تطعيم المواطنين، حيث تعبأت عناصر الصحة العسكرية لتقديم المساعدة للأطر الصحية، التي تشتكي من “ضغط” مراكز التلقيح.

وانخرطت فرق طبية من مفتشية الصحة العسكرية التابعة للقوات المسلحة الملكية في دعم الجهود التي تبذلها وزارة الصحة من أجل إنجاح عملية التلقيح ضد فيروس “كورونا”، وتتشكل الفرق الطبية العسكرية من أطباء وممرضين.

فإن عناصر القوات المسلحة الملكية معبأة لإنجاح عملية التطعيم الوطنية إلى جانب الأطر الصحية المدنية التي تلعب هي الأخرى دورا كبيرا للوصول إلى المناعة الجماعية.

ووسط أجواء إيجابية، تتواصل عملية التطعيم ضد فيروس “كورونا” بجميع ربوع المملكة، حيث تخوض الأطقم الطبية معركة جديدة لإنجاح عملية التلقيح وسط المغاربة. وتبقى آمال أصحاب “البذلة البيضاء” متعلقة بتحقيق المناعة الجماعية قبل متم السنة الحالية.

 

مقالات ذات صلة