المدير العام لـ”رونو”.. المغرب أحد ركائز المخطط الاستراتيجي للمجموعة

متابعة

قال المدير العام لمجموعة رونو، لوكا دي ميو، امس الأربعاء، إن المغرب يعد أحد ركائز المخطط الاستراتيجي لمجموعة رونو، الذي يوجه نشاط المجموعة نحو خلق قيمة أكبر.

وأكد دي ميو ، الذي كان يتحدث خلال  مواعيد صناعة السيارات ، التظاهرة التي نظمت بالصيغتين الحضورية والافتراضية تحت شعار « لقاء مناقشة لفاعلين بالقطاعين العام والخاص في صناعة السيارات »، و أن « المملكة، البلد الذي يتوفر على إمكانات هامة، تشكل اليوم من بين أكبر خمس دول مصنعة لرونو، وضمن أكبر 15 دولة تحقيقا لمبيعات المجموعة حول العالم”.

وأبرز أن « المجموعة فخورة بكونها مساهما رئيسيا في تطوير صناعة السيارات المغربية »، مشيرا، في هذا الصدد، إلى أنه فضلا عن كون شركة رونو ثاني أكبر مقاولة في المملكة من حيث رقم المبيعات، فهي تعتمد على مستخدميها البالغ عددهم 11 ألفا ممن جعلوا هذه الصناعة « قصة نجاح حقيقية ».

وذكر السيد دي ميو بأن المجموعة وقعت اتفاقيات طموحة من شأنها أن تعطي دفعة جديدة للشراكة بين (رونو) والمغرب، مضيفا « نستهدف بحلول سنة 2025 تسجيل 2.5 مليار أورو من حجم المبيعات المتصلة بالتوريد المحلي، فضلا عن 3 ملايير أورو و 80 في المائة في ما يخص التكامل ».

وأوضح أن المجموعة قامت بمواءمة أهدافها، حيث تجاوزت في بداية سنة 2021 عتبة 60 في المائة من معدل التكامل، مسجلا أن المجموعة تستعد لتصنيع سيارات جديدة للعلامتين التجاريتين (رونو) و(داسيا) في موقعين مغربيين للمجموعة، وستكشف عن أول عربة ل(داسيا سانديرو) المصنعة لـ (صوماكا).

 

مقالات ذات صلة