ترسانة طبية هائلة لإنجاح عملية “رعاية 2021/2022” للتكفل الصحي بساكنة المناطق المغربية المتضررة من آثار البرد

كما هو معلوم، فقد أطلقت وزارة الصحة والحماية الاجتماعية مبادرة ”رعاية 2021-2022″ خلال الفترة الممتدة من 15 نونبر 2021 إلى غاية 30 مارس 2022. وهي المبادرة الرامية إلى توفير الرعاية اللازمة لساكنة المناطق المتضررة بفعل موجات البرد، وسعيا منها لضمان استمرارية الخدمات الصحية لفائدة ساكنة هذه المناطق تزامنا مع جائحة كورونا.

وفي بلاغ للوزارة ورد بأن أن هذه العملية تستهدف 29 إقليما منتميا إلى سبع جهات وهي:

جهة طنجة تطوان الحسيمة: شفشاون- العرائش – وزان-الحسيمة، الجهة الشرقية: فجيج- تاوريرت – الدريوش- وجدة أنجاد- جرادة– جرسيف، جهة بني ملال خنيفرة: بني ملال- أزيلال- خنيفرة، جهة درعة تافيلات: ميدلت- ورزازات- تنغير- زاكورة – الراشيدية، جهة فاس مكناس: بولمان- صفرو- إيفران- تازة- تاونات -الحاجب، جهة سوس ماسة: تارودانت – اشتوكة آيت باها – طاطا وجهة مراكش أسفي: الحوز – شيشاوة.

وذكر البلاغ أن الوزارة قامت بتعبئة ما مجموعه2337 مهنيا صحيا من أطباء وصيادلة وممرضين وتقنيين وإداريين، بالإضافة إلى التجهيزات البيوطبية ومن بينها آلات متنقلة للفحص بالصدى، ومختبرات للتحاليل الطبية، وكراسي لطب الأسنان، وآلات قياس حدة البصر، إضافة إلى تعبئة وسائل التنقل من وحدات صحية متنقلة وسيارات الإسعاف.

ورصدت الوزارة بحسب بلاغها، غلافا ماليا قدره 6000000 درهم كميزانية استثنائية من طرف المصالح المركزية لوزارة الصحة والحماية الاجتماعية فيما يخص الأدوية والمواد الصحية، (بالإضافة إلى الميزانية الإقليمية السنوية) ، إلى جانب 1.700000 درهم ميزانية استثنائية من طرف المصالح المركزية لوزارة الصحة لتغطية الحاجيات من الوقود و صيانة الوحدات المتنقلة.

وتأتي هذه المبادرة في إطار التعليمات الملكية السامية التواقة إلى تحقيق  الرعاية اللازمة لساكنة المناطق المتضررة بفعل موجات البرد،.

Loading...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ أكثر