ملك إسبانيا يُريد إصلاح العلاقات مع المغرب

أكد ملك إسبانيا فيليب السادس اليوم الاثنين، على ضرورة تجاوز الأزمة الديبلوماسية بين مدريد والرباط، من أجل استئناف العلاقات الثنائية بين البلدين.

وأوضح فيليب السادس خلال إلقائه خطابا بمناسبة استقبال السفراء الجدد المعتمدين بمدريد، أنه حان الوقت من أجل المضي قدما بالعلاقات مع الرباط.

وأضاف، أن حكومتي مدريد والرباط سبق لهما الاتفاق على بناء علاقات تتسم بالوضوح، وتتماشا مع القرن 21.

حفل  الاستقبال حضره مجموعة من الشخصيات المهمة؛ على رأسها الملكة الإسبانية ليتيزيا، ورئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز، ووزير الخارجية الإسباني مانويل ألباريس.

تجدر الإشارة إلى أن كريمة بنيعيش سفيرة الرباط، لم تحضر حفل الاستقبال التقليدي للسفراء الأجانب المعتمدين بمدريد، الذي يترأسه الملك الإسباني فيليب السادس.

وكانت الأزمة بين مدريد والرباط قد اندلعت السنة الماضية بعد سماح مدريد بدخول زعيم جبهة البوليساريوالإنفصالية إبراهيم غالي، إلى أراضيها للعلاج بهوية مزيفة، ما اعتبره المغرب استفزازا من قبل إسبانيا، معتبرا أن غالي متهم بجرائم ضد الإنسانية وارتكاب انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان.

Loading...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ أكثر