قنصلية المملكة تسائل القضاء البلجيكي عن أسباب وفاة مغربي

أعلنت القنصلية العامة للمملكة المغربية في بروكسيل، عن تفاعلها مع قضية وفاة الشاب المغربي أيوب الأيوبي ببلدية آص البلجيكية في 12من شهر يناير الجاري.

وأوضحت القنصلية في بيان لها توصل موقع “أنفو طنجة” بنسخة منه، أنها ستقوم بتتبع الموضوع مع السلطات المختصة في بلجيكا لمعرف كل التطورات المتعلقة بأسباب الوفاة.

وأضافت القنصلية، أنها تمكنت، عن طريق مواطنين مغاربة، من الاتصال بأسرة الفقيد الموجودة بمدينة إمزورن، إذ أكدت أن لها أخا يقيم ببروكسيل.

وأوضح البلاغ أن شقيق الفقيد كان قد تقدم، بتاريخ 19 يناير 2022، أمام مصالح القنصلية العامة، إذ قامت في اليوم نفسه بتوجيه كتاب إلى وكيل الملك بالدائرة القضائية هال- فيلفورد ملتمسة منه اتخاذ ما يراه مناسبا قصد تحديد أسباب الوفاة.

المصدر ذاته، أكد أن القنصلية العامة للمملكة المغربية ببروكسيل اتصلت بالمحامي الذي عيّنه شقيق الفقيد، ومكنته من جميع المعلومات المتوفرة لديها بخصوص هذه الواقعة.

وكان الراحل قد اختفى عن عائلته وأصدقائه لمدة أسبوع، قبل أن تتفاجئ العائلة بوفاته، في ظروف غامضة.

و لدى معاينة العائلة لجثة ابنها، اكتشفت عليها آثار كدمات وتعنيف، الأمر الذي جعلهم يطالبون بمعرفة حقيقة الوفاة التي لاتبدو عادية بالنسبة لهم.

وحسب تصريح أحد إخوته في الصحافة، فإن العائلة تشكك في الرواية التي قدمتها الشرطة البلجيكية، والتي تفيد تناول الراحل لجرعة زائدة من المخدرات، وهو الأمر الذي تنفيه العائلة جملة وتفصيلا، و تؤكد أن ابنها لايتعاطى المخدرات.

Loading...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ أكثر