أسعار الأضاحي هذه السنة بطنجة… لمن استطاع إليها سبيلا…

مع اقتراب عيد الأضحى المبارك، تطرح في السنوات الأخيرة إشكالية سعر الأضحية الذي بات في ارتفاع مستمر تحت تبرير واحد و متكرر، ألا و هو ارتفاع أسعار العلف
*المخلط* و الشمندر و الذرة و الحمص و الفول … إلى غير ذلك من المواد التي يستهلكها الخروزف مثلا ليكون جاهزا للأضحية،،، تبريرات فيها القليل من الواقع و الكثير من الإيهام، إيهامنا نحن المستهلكون أن ارتفاع أثمنة الأضاحي ترجع فقط لارتفاع سعر العلف و مصاريف الأضحية، و لا يذكرون لنا جشع ***الكسابة و الشناقة و السبايبية***، حيث يضاعفون الأثمنة حسب هواهم، و لا رقابة على هؤلاء، ليجد نفسه المواطن بين مطرقة السنة المؤكدة و سندان جيب كل أسرة.
وفق توقعات عدد من مربيي المواشي بطنجة قبل أقل من ثلاثة أسابيع على حلول عيد الأضحى، يرتقب أن تكون أسواق الأغنام هذه السنة «مشتعلة» أكثر من التي سبقتها.
وحسب مروان، وهو كساب، فهذه السنة تعرف نقصا في عدد الأغنام وهو ما دفع وزارة الفلاحة إلى استيرادها من إسبانيا لخفض أسعار اللحوم و ضمان عرض وفير خلال عيد الأضحى، لكن الأثمنة ستكون بجميع الأحوال غير مناسة لغالبية الشعب.
هذه السنة، الأسعار تتراوح بين 2200 و2700 درهم للخرفان الصغار، وبين 2700 و4800 درهم للمتوسطة، فيما يقدر سعر الأضحية الجيدة بحوالي 7000 درهم تقريبا، دون أن ننسى الماعز الذي ارتفع سعره ارتفاعا صاروخيا، و هو يباع هذه السنة بين 1800 و 2700 درهم.
أثمنة لا يتقبلها عقل، ظروف غالبية المغاربة المادية سيئة جدا، بالتالي معظمهم لن يقوم بهذه السنة المؤكدة، رغما عنهم..

Loading...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ أكثر